ماهو مرض التوحد عند الاطفال وماهي اعراضه

ماهو مرض التوحد عند الاطفال وماهي اعراضه ، أسباب مرض التوحد عند الأطفال ، ماهي أعراض مرض التوحد وكيف علاجه  ، علامات التوحد عند الأطفال وطرق علاج مرض التوحد عند الاطفال .

ماهو مرض التوحد عند الاطفال وماهي اعراضه

ماهو مرض التوحد ؟

 Autism 

هو اضطراب التطور العصبي يؤثر على التواصل الاجتماعي والتفاعل الاجتماعي والقدرة على اللعب والتفاعل بشكل طبيعي مع الآخرين. يعتبر التوحد نطاقا واسعا من الاضطرابات التي تسمى اضطراب طيف التوحد ، حيث يختلف الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب في مدى شدته وتأثيره على حياتهم اليومية ومهاراتهم الاجتماعية والاتصالية.

تشمل أعراض المرض صعوبات في التفاعل الاجتماعي والاتصال، وقد تشمل صعوبات في التواصل اللفظي والغير لفظي، وعدم الاهتمام بالناس والأشياء والانغماس في أنشطة محددة، وتكرار السلوكيات والروتينات بشكل متكرر. يمكن أن يبدأ هذا الاضطراب في الطفولة المبكرة ، ويتطور بشكل مختلف في كل فرد. لا يعرف سبب التوحد بالضبط ، ولكن يعتقد الباحثون أنه يمكن أن ينتج عن عدة عوامل ، بما في ذلك العوامل الوراثية والبيئية. ويتطلب علاج التوحد مجموعة متنوعة من الأساليب الداعمة والعلاجية التي يتم تصميمها حسب الاحتياجات الفردية لكل مريض.

ماهي اسباب مرض التوحد ؟

 هو اضطراب في التطور العصبي يؤثر على القدرة على التواصل الاجتماعي والتفاعل الاجتماعي والسلوكيات المكررة والمحدودة. ولحدوث هذا الاضطراب لا توجد أسباب واضحة، ولكن يعتقد أنه ينتج عن تفاعل عدة عوامل بيئية وجينية.

وتشمل بعض العوامل المحتملة التي يعتقد الباحثون أنها قد تسهم في حدوث مرض التوحد:

1- العوامل الوراثية: يعتقد الباحثون أن هناك عوامل وراثية مساهمة في حدوث مرض التوحد، وأن الوراثة يمكن أن تلعب دورًا كبيرًا في تحديد مدى احتمالية الإصابة بالمرض.

2- التعرض للعوامل البيئية: يعتقد البعض أن التعرض للعوامل البيئية مثل التلوث الهوائي أو الأدوية المستخدمة في فترة الحمل قد يساهم في حدوث مرض التوحد.

3- عوامل التنشيط المناعي: يشير بعض الباحثون إلى وجود اضطرابات في نظام المناعة عند بعض الأشخاص المصابين بالمرض ، ولكن لا يزال هذا الموضوع محل بحث.

4- العوامل النفسية والاجتماعية: يمكن أن يكون للعوامل النفسية والاجتماعية دور في تطور مرض Autism  ، ويعتقد البعض أن الإجهاد والصدمات النفسية قد يزيد من مخاطر الإصابة بالمرض.

لا يزال البحث جاريًا لتحديد الأسباب الدقيقة لمرض التوحد، ولكن يتفق الباحثون على أن عدة عوامل تساهم في حدوثه.

ماهي انواع التوحد عند الاطفال ؟ 

تختلف أنواع التوحد عند الأطفال بناءً على مدى شدتها ونطاقها. ومن بين أنواع التوحد التي يمكن تحديدها عند الأطفال:

1- اضطراب طيف التوحد (ASD): وهو نوع من التوحد يشمل نطاقًا واسعًا من الأعراض والاضطرابات، ويتضمن صعوبات في التواصل والتفاعل الاجتماعي والسلوكيات المكررة والمحدودة.

2- اضطراب الأمراض النفسية التطورية (PDD): ويشمل نوعًا من Autism   الذي يتضمن صعوبات في التواصل والتفاعل الاجتماعي والتصرفات النمطية.

3- اضطراب الاتصال غير المتناسق (CDD): وهو نوع من التوحد الذي يتضمن فقدانًا حادًا للمهارات الاجتماعية واللغوية التي تم اكتسابها بشكل طبيعي.

4- اضطراب اللغة الاجتماعية (SPL): ويتضمن صعوبات في اللغة الاجتماعية والتواصل الاجتماعي، دون وجود صعوبات في السلوكيات المكررة والمحدودة.

5- اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD): ويتضمن صعوبات في الانتباه والتركيز والتحكم في السلوكيات، وقد يكون مرتبطًا بمرض التوحد.

تختلف هذه الأنواع في الأعراض والتشخيص وطرق العلاج المتاحة لها، وقد يختلف الأطفال في طريقة تعاملهم مع هذه الأنواع بناءً على مدى شدة الاضطراب لديهم.

ماهي اعراض و العلامات الخاصة  بمرض التوحد عند الاطفال ؟

يمكن أن تظهر علامات مرض Autism   عند الأطفال في سن و مرحلة  مبكرة، وتختلف من طفل إلى آخر، ومن بين هذه العلامات:

1- صعوبة او تأخر في التواصل اللفظي وغير اللفظي، مثل عدم النظر إلى العينين وعدم الاهتمام بمحاولات التواصل.

2- صعوبات في التفاعل الاجتماعي، مثل العزلة وعدم الاستجابة للاهتمامات والمشاعر الاجتماعية للآخرين.

3- السلوكيات المتكررة والمحدودة، مثل الإيقاف المتكرر لنفس النشاط أو اللعب بأشياء بشكل مكرر، والحركات النمطية مثل التأرجح أو التحريك المتكرر.

4- صعوبات في التعلم والتحصيل الدراسي، مثل الصعوبات في التعبير عن النفس وفهم المفردات والمفاهيم الأساسية.

5- الحساسية الزائدة للأصوات أو الضوء أو الروائح أو اللمس، والتي قد تؤدي إلى رد فعل مفرط أو سلوك غير ملائم .

6- الانغماس في نشاط واحد لفترة طويلة وعدم الاهتمام بالنشاطات الأخرى 

يجب الانتباه إلى أن وجود بعض هذه العلامات لا يعني بالضرورة وجود مرض التوحد، ويجب استشارة الطبيب المختص في حالة الاشتباه بهذا المرض.

ماهي عوامل الخطر في مرض Autism  ؟

تعتبر أسباب مرض التوحد غير معروفة بشكل دقيق، ولكن هناك بعض العوامل التي يعتقد أنها تزيد من خطر الإصابة بمرض التوحد، ومن هذه العوامل:
  • 1- العوامل الوراثية: حيث يعتقد البعض أن هناك عوامل وراثية قد تلعب دورًا في ظهور مرض التوحد، وقد يكون الوراثة مسؤولة عن نسبة تتراوح بين 40% و90% من حالات التوحد.
  • 2- العوامل البيئية: يعتقد البعض أن بعض العوامل البيئية قد تؤثر على تطور الجهاز العصبي للطفل وتزيد من خطر الإصابة بمرض التوحد، ومن هذه العوامل: التعرض للزئبق والرصاص وبعض المواد الكيميائية، وكذلك الإصابة بالتهابات خلال فترة الحمل.
  • 3- العوامل النفسية: يعتقد البعض أن بعض العوامل النفسية قد تؤثر على تطور الطفل وتزيد من خطر الإصابة بمرض التوحد، مثل التوتر النفسي والاضطرابات النفسية للوالدين.
  • 4- العوامل الصحية: يعتقد البعض أن بعض العوامل الصحية قد تزيد من خطر الإصابة بمرض التوحد، مثل الإصابة بأمراض الجهاز العصبي والتهابات الجهاز التنفسي المزمنة.
يرجى العلم أن هذه العوامل ليست بالضرورة سببًا مباشرًا في مرض التوحد، ولكنها قد تزيد من خطر الإصابة بهذا المرض، وينصح بالتشاور مع الطبيب المختص لتحديد العوامل الدقيقة المرتبطة بكل حالة على حدة.

كيفية طرق التشخيص لمر ض Autism  .

تشخيص مرض ألتوحد يتم من خلال تقييم سلوك الطفل وتحليل العلامات والأعراض التي يظهرها، وعادة ما يشارك في عملية التشخيص مجموعة من المتخصصين في مجال التأهيل النفسي والطب النفسي والعلاج النفسي. ومن أهم طرق التشخيص المتبعة لمرض التوحد:

1- استخدام أدوات التقييم السريري: وتشمل ذلك استخدام استبيانات وأدوات تقييم السلوك والتواصل والمهارات الاجتماعية.

2- الاستشارة الطبية: حيث يمكن للأطباء المختصين تشخيص مرض التوحد عن طريق الفحص السريري والتقييم المنهجي للطفل.

3- الاستشارة النفسية: حيث يمكن للمختصين في مجال النفس والتربية الخاصة تقييم سلوك الطفل وتحليل العلامات والأعراض التي يظهرها.

4- الفحوصات الطبية: وتشمل ذلك إجراء بعض الفحوصات الطبية المختلفة مثل الفحص الدموي والتصوير الشعاعي للدماغ والأذن الوسطى.

5- الفحص الوراثي: ويتمثل في فحص العينات الوراثية للتحقق من وجود أي تغيرات جينية قد تكون مسؤولة عن مرض التوحد.

يرجى العلم أن هذه الطرق ليست شاملة، وأن التشخيص الدقيق لمرض التوحد يتطلب تقييم شامل ومتعدد الجوانب من قبل فريق من المتخصصين المختلفين. 

ماهو علاج المرض ؟

لا يوجد علاج مؤكد لمرض Autism  حتى الآن، ولكن هناك العديد من الخيارات التي يمكن استخدامها لتحسين جودة حياة الأطفال المصابين بالتوحد وتطوير قدراتهم الاجتماعية والتعليمية. ومن أبرز هذه الخيارات:

1- العلاج السلوكي: ويهدف هذا العلاج إلى تعزيز مهارات الاجتماع والتواصل والتكيف الاجتماعي لدى الأطفال المصابين بمرض التوحد، ويشمل ذلك تدريب الأطفال على المهارات الاجتماعية والاستجابة للتواصل والتفاعل مع الآخرين.

2- العلاج النفسي: ويستخدم هذا العلاج لتعزيز الصحة النفسية للأطفال المصابين بمرض التوحد، ويشمل ذلك عادة جلسات العلاج الحديث والعلاج السلوكي المعرفي.

3- العلاج الدوائي: ويهدف هذا العلاج إلى التخفيف من بعض الأعراض المرتبطة بمرض ألتوحد مثل القلق والتوتر والاكتئاب، ويمكن استخدام بعض الأدوية المضادة للاكتئاب والأدوية المهدئة والأدوية المساعدة على التركيز.

4- العلاج الطبيعي والحركي: ويستخدم هذا العلاج لتحسين الحركة والتنسيق الحركي لدى الأطفال المصابين بمرض التوحد، ويشمل ذلك عادة جلسات العلاج الطبيعي والحركي.

5- التغذية والعلاج الغذائي: ويهدف هذا العلاج إلى تحسين نوعية الحياة والتحكم في بعض الأعراض المرتبطة بمرض ألتوحد، ويشمل ذلك تغيير نمط الحياة واتباع نظام غذائي متوازن وتحسين جودة النوم.

المراجع:




حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-