اكثر دوري في العالم بمتوسط عدد الحضور لكل مباراة

اكثر دوري في العالم بعدد الحضور لكل مباراة

في موسم 2022/2023، شهدت دوريات كرة القدم الكبرى حول العالم تفاوتًا في متوسط الحضور لكل مباراة. بندسليغا في ألمانيا كانت تتصدر القائمة بمتوسط حضور يبلغ 42.9 ألف متفرج لكل مباراة، مما يظهر شعبية كبيرة للرياضة في هذا البلد. تليها الدوري الإنجليزي الممتاز في إنجلترا بمتوسط حضور يبلغ 40.301 ألف متفرج، مما يبرز الجاذبية القوية لهذا الدوري على المستوى العالمي.

بينما كان متوسط الحضور في الدوري الإيطالي (سيريا A) والدوري الإسباني الممتاز (الليغا) متقاربين، حيث بلغ متوسط الحضور في إيطاليا 29.508 ألف متفرج، وفي إسبانيا 29.428 ألف متفرج. وفي فرنسا، كان متوسط الحضور يبلغ 23.677 ألف متفرج، مع بعض الاختلاف عن باقي الدوريات الأوروبية الكبرى.
على الصعيد الدولي، يظهر الدوري الإسباني الممتاز في المكسيك والدوري البرازيلي الدرجة الأولى 
(سيريا A) في البرازيل متوسط حضور قريب، حيث بلغ متوسط الحضور في المكسيك 22.562 ألف متفرج، وفي البرازيل 21.522 ألف متفرج.
وفي أمريكا الشمالية، يأتي الدوري الكبير لكرة القدم الأمريكية (MLS) بمتوسط حضور يبلغ 21.034 ألف متفرج لكل مباراة، مما يظهر الشغف المتزايد بكرة القدم في هذه المنطقة من العالم.
اكثر دوري في العالم بمتوسط عدد الحضور لكل مباراة
اكثر دوري في العالم بمتوسط عدد الحضور لكل مباراة


يتأثر متوسط الحضور لكل مباراة بعدة عوامل، بما في ذلك حجم الاستادات، وجودية الفرق المشاركة، وجودية المباريات، والنجومية العالمية للدوري. يعتبر الحضور الجماهيري للمباريات عاملاً مهماً في تجربة كرة القدم، حيث يضيف الأجواء المليئة بالجماهير إلى المنافسة والتشجيع للفرق المشاركة.
ومع استمرار النمو والتطور في عالم كرة القدم، من المتوقع أن يستمر ارتفاع متوسط الحضور لكل مباراة في الدوريات الكبرى حول العالم، مما يعكس شغف واهتمام الجماهير بهذه الرياضة الشعبية.

هناك عدة أسباب قد تؤدي إلى تفاوت في متوسط الحضور بين كل دوري وآخر، منها:

الثقافة الرياضية: 

تختلف ثقافات الجماهير الرياضية من دولة إلى أخرى، مما يؤثر على مدى اهتمامهم ومشاركتهم في المباريات.

جودة المنافسة: 

يميل الجمهور إلى حضور المباريات التي تكون فيها المنافسة شديدة ومثيرة، مما يؤثر على مدى جذبهم لحضور المباريات.

حالة الفريق: 

يؤثر أداء الفريق ومكانه في جدول الترتيب على مدى اهتمام الجماهير وحضورهم للمباريات، حيث يميل الجمهور إلى حضور مباريات الفرق التي تقدم أداءً جيدًا وتتنافس على الألقاب.

جاذبية اللاعبين والنجوم:

 يمكن أن تلعب شهرة وجاذبية اللاعبين والنجوم دورًا كبيرًا في جذب الجماهير لحضور المباريات.

البنية التحتية وسعة الاستادات:

 قد تؤثر البنية التحتية للملاعب وسعة الاستادات على قدرة الدوري على استيعاب الجماهير وتوفير تجربة رياضية مريحة وممتعة للمشجعين.

الأحداث الخاصة والتسويق: 

قد تؤثر الأحداث الخاصة مثل الحفلات الموسيقية أو الأنشطة الأخرى في نفس المدينة على حضور الجماهير للمباريات، كما يمكن لجهود التسويق الفعالة للدوري والمباريات أن تزيد من جاذبيتها للجماهير.
العوامل الاقتصادية:
 قد تؤثر العوامل الاقتصادية مثل أسعار تذاكر المباريات والوضع الاقتصادي العام في البلد على قدرة الجماهير على حضور المباريات بانتظام.

التكنولوجيا ووسائل الإعلام:

 قد تؤثر التكنولوجيا ووسائل الإعلام على طريقة استهلاك الجماهير للرياضة، حيث يمكن للبث التلفزيوني والبث الحي عبر الإنترنت أن يؤثر على قرار الجماهير بحضور المباريات في الملعب.

العوامل التي تؤثر على متوسط الحضور لكل مباراة

العديد من العوامل تؤثر على متوسط الحضور لكل مباراة في الدوريات الكبرى، ومن بين هذه العوامل:

أداء الفرق

 يلعب أداء الفرق دوراً هاماً في جذب الجماهير لحضور المباريات، حيث يميل المشجعون إلى حضور المباريات التي تشهد منافسة قوية وتقديم أداء جيد من الفريقين.

جاذبية اللاعبين والنجوم

 يمكن أن يكون وجود نجوم كبار في الدوري يجذب الجماهير ويزيد من حضورها للمباريات.

جودة البث التلفزيوني

 قد تؤثر جودة البث التلفزيوني للمباريات على قرار الجماهير بحضورها، حيث يمكن لتجربة مشاهدة المباراة من المنزل أن تكون أكثر راحة للبعض.

البنية التحتية وسعة الاستادات

تأثر متوسط الحضور أيضاً بالبنية التحتية للملاعب وسعة الاستادات، حيث يمكن أن تؤثر الاستادات القديمة والضيقة على قدرة الدوري على استيعاب الجماهير بشكل جيد.

التذاكر والأسعار

يمكن أن تكون أسعار تذاكر المباريات والعروض الخاصة بالتذاكر عاملاً مؤثراً على حضور الجماهير، حيث قد تكون التذاكر غير متاحة بأسعار معقولة لبعض الفئات الاجتماعية.

الثقافة الرياضية والاجتماعية

تختلف الثقافات الرياضية والاجتماعية من دولة لأخرى، مما يؤثر على مدى اهتمام الجماهير بحضور المباريات ومشاركتها فيها.

الأحداث الخاصة والتسويق

 يمكن أن تؤثر الأحداث الخاصة المزمعة في نفس الوقت مع المباراة، مثل الحفلات أو الفعاليات الأخرى، على قرار الجماهير بحضور المباراة.

الأحوال الجوية: 

يمكن أن تؤثر الأحوال الجوية السيئة مثل الأمطار الغزيرة أو درجات الحرارة المرتفعة على قرار الجماهير بحضور المباراة، حيث قد يتردد البعض في الخروج من المنزل في حالة الطقس السيء.

الجدول الزمني للمباريات

 يمكن أن يؤثر جدول المباريات بشكل كبير على متوسط الحضور، حيث قد تكون بعض المباريات في أوقات غير ملائمة مثل الأيام العمل أو الليالي المتأخرة، مما يقلل من عدد الجماهير المتواجدة في الملعب.

التنافس الرياضي

 قد يؤثر التنافس الرياضي الشديد بين الفرق على جاذبية المباراة وبالتالي على متوسط الحضور، حيث يميل المشجعون إلى حضور المباريات التي تحمل معها قوة المنافسة والتشويق.

السلامة والأمان

يمكن أن تؤثر التحسينات في السلامة والأمان في الملاعب على قرار الجماهير بحضور المباريات، حيث يشعرون بالراحة والثقة في التوجه إلى الملعب.
تتأثر متوسطات الحضور لكل مباراة بمجموعة من العوامل المتنوعة التي تشمل الجوانب الرياضية والاجتماعية والبيئية والاقتصادية.



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-