أخطر أماكن على وجه الأرض - اماكن لاتعرفها

اخطر الاماكن في العالم ، اغرب واخطر الاماكن في العالم ،أخطر الأماكن الطبيعية في العالم ، تعرف على أخطر الأماكن حول العالم .
أخطر  أماكن على وجه الأرض - اماكن لاتعرفها

أخطر 15 أماكن على وجه الأرض

تضم كوكبنا الأرض بعضًا من أروع المناظر الطبيعية، ولكن على عكس المدن والبلدات الممتلئة بالسياح، هناك بعض الأماكن التي لا يجب على أي إنسان أن يجرؤ على زيارتها. إليك 15 من أخطر الأماكن على وجه الأرض.

المرتبة 15: جزيرة الثعابين في البرازيل

تبعد 93 ميلاً عن ساو باولو، تقع جزيرة يُعتبر أرضها الأخطر على وجه الأرض. لا يُسمح لأي إنسان بالوقوف على هذه الجزيرة، حيث يتسلل ثعابين اللانسهيد الذهبية السامة والقاتلة بكثرة. لا يوجد مكان آمن على الجزيرة، وآخر سكان بشرين على ما يعود تاريخهم إلى عقد 1920. تقول الأسطورة إن آخر صياد اقترب كثيرًا من شاطئ الجزيرة وعُثر عليه في قاربه بعد أيام ميتًا في بركة دمائه.

المرتبة 14: بركان سينابونج في إندونيسيا

يُعتبر جبل سينابونج واحدًا من أخطر الأماكن على وجه الأرض. في عام 2010، انتعش بركان سينابونج بعد 400 عامًا من السكون وأطلق غازات ساخنة ورمادًا وصخورًا في الأرض الإندونيسية. تضرر الآلاف وقتل الأمر على الأقل 15 شخصًا. يُعتبر بركان سينابونج الوحيد الذي يكون على حالة تنبيه رقم أربعة، ويُمنع تمامًا الصعود إليه.

المرتبة 13: مثلث برمودا

أحد أشهر الألغاز في العالم هو المثلث الشهير برمودا، المعروف أيضًا بالمثلث الشيطاني. يحده المثلث المدينة وبرمودا وبورتو ريكو، وهو المكان الذي تختفي فيه السفن والطائرات والأشخاص بشكل غامض. فقد اختفت طائرات وسفن ضخمة دون أن يتم إرسال رسائل استغاثة. تشير بعض النظريات إلى أن أمواجًا ضخمة طافت إلى ارتفاع يصل إلى مائة قدم تدمر كل أدلة السفينة أو الطائرة وتكون سببًا في الاختفاء المفاجئ.
المرتبة 12: بحيرة ناترون في تنزانيا

تُعد بحيرة ناترون مكانًا سيئ السمعة على وجه الأرض حيث تموت جميع المخلوقات الحية بمجرد لمسها، وحيث يتحول الطيور فجأة إلى حجارة وتماثيل. لا تُعتبر البحيرة فحسب خطرة بسبب قلويتها المفرطة، ولكنها يمكن أيضًا أن تصل إلى درجات حرارة خطيرة. وبينما يخدع المظهر الزجاجي والعاكس للبحيرة الطيور للطيران مباشرة إليها، يكمن الخطر الحقيقي في المناخ.

المرتبة 11: وادي الموت في كاليفورنيا

الوادي الموت هو اسم مناسب لهذه الصحراء الكاليفورنية. بأعلى حرارة سُجلت على الإطلاق في التاريخ، يتنوع ارتفاع درجات حرارة وادي الموت من 134 درجة فهرنهايت عند الفجر إلى ناقص 10 درجة فهرنهايت ليلاً. يعد وادي الموت بالتالي أدنى نقطة في أمريكا الشمالية، وبدون مياه، يمكن أن يؤدي إلى وفاة إنسان في غضون 14 ساعة فقط. الصحراء الغامضة بها صخور تتحرك عبر الأرض ورمال تُحدث الأغاني، ورغم جمالها، يجب أن يكون الزائرين على استعداد لشرب المياه بشكل جيد.

المرتبة 10: صحراء داناكيل في إريتريا

جيهان على وجه الأرض وأخطر مكان في العالم هما ألقاب صائبة تمامًا لصحراء داناكيل في إريتريا. إذا لم تكن هذه اللقبين كافية لرسم صورة عن مدى خطورة هذا المكان، دعونا نتناول بعض التفاصيل. يميل الشمس إلى مكان واحد على وجه الأرض، وهو هذا المكان في شمال شرق إثيوبيا، الذي يعتبر أرضًا تعتبره القبائل المحلية موطنًا لهم. تحظى صحراء داناكيل، بدرجة حرارة متوسطة طوال السنة قدرها 95 درجة فهرنهايت، بكونها واحدة من أسخن الأماكن الحارة على وجه الأرض. ولكن الطقس الجاف والحار ليسا السمة الوحيدة لهذه الصحراء الرائعة. عبر مئات الأميال، تقف حفرة داناكيل، مكان تتلاقى فيه ثلاث لوحات تكتونية وتشكل حفرة كما تسيطر البراكين الصغيرة على وادي الشقة، ويكون الأرض أساسًا من الحمم البركانية البازلتية. يمكن رصد الحمم البركانية الساخنة ليلاً عندما تظهر الماغما اللامعة لوناً خطيرًا.

المرتبة 9: وادي الموت في روسيا

قد تعتقد أن اسم "وادي الموت" هو تضخيم أو مبالغة قليلة، ولكن بمجرد أن تسمع عن هذا المكان الخارق، سترى لماذا هذا الاسم مناسب تمامًا. يقع في شرق روسيا مكان يُطلق عليه "وادي الموت"، حيث يُعتبر مقبرة للحيوانات. تبدو الأرض غريبة عند النظر، فهي مغطاة بجثث الحيوانات الميتة. وفقًا للأسطورة، اكتشف صيادون الأرض الغريبة في عقد 1930، عندما اعتلى ثلاثة صيادين قمة بركان كيبنيش، ورأوا أرضًا لا ينبت عليها العشب وتغطيها جثث حيوانات ميتة. سرعان ما شعروا بالدوار وقرروا الفرار من المنطقة. مع انتشار الشائعات حول هذه الأرض الغامضة، حاول العديد من الناس حل اللغز والعودة بإجابات صحيحة. ومع انتشار الشائعات، جرب العديد من الأشخاص حلاً للغز هذه الأرض الغامضة والعودة بإجابات صحيحة. وكما هو الحال مع الحيوانات حولها، فإن الغازات السامة تتراكم وتتسرب من البركان. خليط من غاز ثاني أكسيد الكربون وغازي الهيدروجين الكبريتي، يقتل المخلوقات الحية في غضون دقائق وفي نفس الوقت يحفظ جثث الحيوانات لسنوات.

المرتبة 8: حديقة ماديدي الوطنية في بوليفيا

عند النظر إليها لأول مرة، تبدو هذه الأرض المدهشة كقصة خرافية، ولكن حديقة ماديدي الوطنية في بوليفيا خطيرة للغاية في الحياة الواقعية. تقع حديقة ماديدي الوطنية في بوليفيا وتعتبر موطنًا لأخطر وأسمى الكائنات السامة في العالم. يمكن أن يتحول لمس أو جرح بسيط إلى عدوى بطفيليات استوائية تسبب الدوار وحتى الموت. وعلى الرغم من أن هذه الأرض خطيرة للغاية، إلا أنها لا تمنع السياح والمسافرين من القدوم لقضاء رحلة سريعة إلى حديقة ماديدي الوطنية. تحتوي هذه الحديقة البوليفية المدهشة على بعض من أكثر الكائنات التي يعرفها الإنسان روعةً. بدءًا من الحيوانات الفريدة إلى النباتات الفريدة، تعج حديقة ماديدي بالمفاجآت والعجائب. وعندما يتعلق الأمر بالخطر الحقيقي الذي يواجهه الإنسان، يجب عليه أن يتذكر دائمًا أن هذه الحديقة الخضراء الجميلة تضم بعضًا من أخطر وأسمى الكائنات السامة في العالم. ينتظر في هذه الحديقة مفاجآت وعجائب فريدة، ولكن عندما يتعلق الأمر بالخطر الحقيقي الذي يواجهه الإنسان، يجب عليه أن يتذكر دائمًا أن هذه الحديقة الخضراء الجميلة تضم بعضًا من أخطر وأسمى الكائنات السامة في العالم.

المرتبة 7: كهوف الكريستال في المكسيك

كهوف الكريستال في المكسيك هي مكان غامض وغير مستكشف بما فيه الكفاية، حتى أن مجلة ناشيونال جيوغرافيك قامت بتصوير وثائقي يستعرض المخاطر والعجائب في هذه الكهوف. قام ثلاثة علماء برحلة استكشاف عميقة بزيارتهم لكهوف جبل نايكي في الصحراء الشيهوان في المكسيك. يُعتبر هذا الجبل موطنًا لأكبر بلورات في العالم. مع وجود الحمم البركانية الساخنة أسفل الكهوف، يُعتبر هذا الوجه المكسيكي وجهًا محتملًا لحوادث الإغماء بانتظار الحدوث. ثلاثة علماء توجهوا في هذه الرحلة الخطيرة لجمع عينات من البلورات ومراقبتها لاحقًا. تتمثل الصعوبة في أنه بمجرد أن يدخل الشخص الكهف، يبدأ جسمه في التحلل بسبب درجات الحرارة المرتفعة للغاية والرطوبة اللافتة للنظر. وبالرغم من اللحظات المثيرة والمغامرات الرائعة، يجب على الإنسان أن يتذكر دائمًا أن جسمه يبدأ في التحلل فور دخوله الكهوف، مما يجعل الوقت المتاح لجمع العينات والخروج بسلام قدرًا محدودًا.

المرتبة 6: جبل كاواي في إندونيسيا

على الرغم من رؤية الأنهار الزرقاء المثيرة والجذابة قد تبدو كمشهد من فيلم خيال علمي، إلا أنها سامة للغاية. بحيرة كاواي-إيجن في إندونيسيا، تقع على قمة جبل كاواي. وفي الليل، يمكن رؤية ألسنة لهب زرقاء تتدفق عبر سفوح الجبل. تحتوي هذه البحيرة الرائعة على حمض الهيدروكلوريك الذي يكون أكثر تآكلًا من حمض البطارية. يتفاعل غاز الهيدروكلوريك مع غازات الكبريت الموجودة، مما يخلق مركبًا كيميائيًا قويًا بشكل لا يصدق. وعلى الرغم من جمال البحيرة، فإن التعامل مع الكيماويات القوية يجعل هذا المكان واحدًا من أخطر الأماكن على وجه الأرض. رغم خطورتها، يقوم المنقبون بتحدي المخاطر لجمع كميات من الكبريت الذي يتم تراكمه هنا، وهو موارد يتم التضحية من أجلها بحياة الإنسان في بعض الأحيان.

المرتبة 5: جبل واشنطن في ولاية نيو هامبشاير بالولايات المتحدة

من المعروف على نطاق واسع أن جبل إيفرست ليس فقط أعلى جبل في العالم، ولكنه أيضًا الجبل الأكثر خطورة على وجه الأرض، وعلى الرغم من أن أي قمة أخرى على مستوى جبل إيفرست لا يمكن أن تقارن بالارتفاع الهائل وتعقيد المسألة، هناك جبل آخر في العالم يحمل لقب "أكثر جبل صغير خطورة في العالم". جبل واشنطن في ولاية نيو هامبشاير هو كابوس لكل متسلق. ولكن ما الذي يجعل هذا الذروة صغيرة الحجم خطيرًا جدا؟ بالنسبة لهذا الجبل، ليست الارتفاعات هي التحدي الوحيد. في أبريل 1934، سُجلت أعلى سرعة للرياح على الإطلاق في جبل واشنطن، والتي بلغت 231 ميلاً في الساعة. حتى في حالة رياح تصل إلى 60 ميلاً في الساعة، يكون التسلق صعبًا للغاية، وتزداد صعوبته بسبب هبوب رياح قوية ودرجات حرارة تتجمد إلى الـ-40 فهرنهايت، وتساقط مستمر للثلوج الثقيلة، مما يجعل جبل واشنطن مكانًا خطيرًا للغاية للمتسلقين.

المرتبة 4: بحيرة نيوس في الكاميرون

أثبتت بحيرة نيوس الهادئة والخطيرة أن تكون أكثر خطورة مما توقعه العلماء في البداية. تقع ليك نيوس في الكاميرون في وسط أفريقيا، وكانت في البداية تبدو كبحيرة جميلة محاطة بالقرى الصغيرة. ولكن في ليلة مأساوية في أغسطس 1986، بدأت نافورة ضخمة من المياه تتدفق من بحيرة نيوس. أطلقت هذه النافورة سحابة بيضاء من الغاز التي نمت بحجم بينما كانت تتجه نحو القرى القريبة. سرعان ما بدأ السكان في فقدان وعيهم والسقوط على الأرض. اتضح أن الغاز هو غاز ثاني أكسيد الكربون بتراكيز تزيد عن 15 في المئة، ويمكن أن يكون قاتلًا. في تلك الليلة المأساوية، لقي أكثر من 1700 شخص حتفهم فورًا. يمكن أن يُحتفظ غاز ثاني أكسيد الكربون تحت البحيرات والصخور المحيطة بها لعقود. عندما يثور البركان، يُطلق كميات عالية جدًا من غاز ثاني أكسيد الكربون. يتمكن هذا المركب من الانتقال خلال الصخور والذوبان تدريجيًا في المياه الجوفية. إذا كان هذا الحدث قريبًا من بحيرة، يتشبع غاز ثاني أكسيد الكربون في المياه، مما يجعلها خطيرة للغاية. في حين يتم في معظم الحالات تحول ثاني أكسيد الكربون المذاب في المياه إلى السطح ويذوب في الغلاف الجوي، لم يحدث ذلك مع بحيرة نيوس، حيث ظل الغاز السام محصورًا حتى تم إطلاقه فجأة، مما أدى إلى وفاة العديد من السكان المحليين.

المرتبة 3: جزيرة فريزر في أستراليا

طريقة ممتعة لقضاء يوم صيفي حار هي تعبئة حقيبتك والتوجه إلى الشاطئ. يستمتع الجميع بوقت منعش وممتع على الشاطئ يسبحون ويتحممون تحت أشعة الشمس بجانب أصدقائهم وعائلاتهم. ولكن هناك شاطئ واحد يعتبر بشكل قاطع محظورًا، وهو يقع على جزيرة فريزر في جنوب شرق كوينزلاند، أستراليا. تعتبر هذه الجزيرة الشاطئية الرقم واحد من بين أخطر الشواطئ في العالم. فكل جزء من هذه الجزيرة يعد غير آمن وخطير للغاية على الإنسان. في أعماق المياه الباردة يعيش القنديل البحري الخطير إيريكانجي، وكذلك كائنات بحرية أخرى مؤذية. ويمكن للرمال في البحيرات أن تكون غير مرئية، مما يجعل السباحين يقفزون رأسًا على عقب دون أن يدركوا كم عميقة هي المياه حقًا. أما بالنسبة للحيوانات المحلية، فقد سمعوا عن الكلاب البرية الأسترالية السيئة السمعة، الدينجو، وعلى عكس رفاقنا البشر والكلاب الموالية، فإن هؤلاء الكلاب البرية ليسوا بصدد المرح. إنهم حيوانات برية غير مستأنسة يمكنها مهاجمة أي شيء يثير الاضطراب أو الاستفزاز. ونظرًا لوجود آلاف الشواطئ في جميع أنحاء العالم، لا يوجد سبب منطقي لزيارة جزيرة فريزر دون وجود رغبة في المغامرة والتهور بشكل لا لزوم له.

المرتبة 2: مرتفعة ماونت واشنطن في ولاية نيو هامبشاير، الولايات المتحدة

معروفة بأنها أحد أخطر الجبال الصغيرة في العالم، تمتاز جبل واشنطن في ولاية نيو هامبشاير بظروف جوية فظيعة. عام 1934، سُجلت أعلى سرعة رياح على الإطلاق بلغت 231 ميلاً في الساعة على قمة جبل واشنطن. حتى عندما تصل سرعة الرياح إلى 60 ميلاً في الساعة، يصبح التسلق أمرًا شبه مستحيل. الرياح العاتية والطقس البارد يجتمعان لتكثيف درجات الصقيع. تنخفض درجات الحرارة إلى 40 تحت الصفر فهرنهايت، وتستمر الثلوج الكثيفة باستمرار، مما يجعل جبل واشنطن مكانًا حقًا خطيرًا لزيارته. يقوم المتسلقون المجازفون الذين يرون في هذا الجبل تحديًا قابلًا للتحقيق بإجراء أبحاث دقيقة قبل الشروع في مغامرتهم اللاحقة. يتعين القيام بحسابات دقيقة للبدء في هذه المغامرة بطقس مناسب. مع أكثر من 150 حالة وفاة مسجلة منذ عام 1849، يعد من الأمور الأساسية البدء في مثل هذه المغامرة مستعدين تمامًا ومنظمين.

المرتبة 1: مملكة الفيلة في تايلاند

تعتبر مملكة الفيلة، والتي تقع في تشونبوري، تايلاند، وجهة سياحية مروعة ومرعبة تُعتبر أخطر مكان سياحي في العالم. على الرغم من أن اسم "مملكة الفيلة" قد يجعلك تعتقد أن هذه الوجهة الشهيرة في تايلاند تمتد على أرض مأهولة بالفيلة، إلا أن الواقع مختلف تمامًا. هنا، يمكنك أن تجد نفسك في تجربة مدهشة وخطيرة حينما تقوم بالصعود إلى قفص معدني وتطعم التماسيح البالغة طولها 10 أقدام، وهي فصيلة خطيرة، حيث تكون الحاجز الوحيد بينك وبين هذه الزواحف القاتلة هو قفص معلق ببراميل بلاستيكية. لا يوجد حاجز فعّال يحمي الزوار من هذه الزواحف القوية، وغالبًا ما يكون القفص عرضة للتلف أو الانهيار، مما يضيف التشويق والتوتر إلى الموقف. عندما التقط أحد السياح صورة لزملائه يقومون بتقديم الطعام للتماسيح، أحدثت هذه الصورة ضجة عالمية، حيث أدت الاحتجاجات الدولية إلى تدخل الحكومة التايلاندية والشرطة المحلية لاتخاذ إجراءات أمنية وإغلاق هذا الحديقة الخطيرة في عام 2016 بسبب مخاطر السلامة العديدة.




حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-